تحليلاتخاص الهويهشريط الاخبارعناوين مميزة

إعادة تسويق الخائن “أحمد عفاش” من باب مرتبات الموظفين .. قراءة تحليلية

الهُوية نت || تحليل _ عبده عطاء :

تؤكد صنعاء أن لا تمديد للهدنة إلا بصرف المرتبات وهو ما دفع واشنطن لإرسال تطمينات بهذا الشأن في حين يسعى تحالف الاحتلال لتسويق أحمد عفاش كمنقذ لليمنيين من خلال استجابة التحالف لدعوته بصرف المرتبات..

الصورة، تبدو قاتمة فيما يتعلق بـ”الهدنة” التي يتردد الحديث في أروقة السياسة عن تمديدها، فـ”تحالف الاحتلال” لم يجنح بعد للسلم، ولم يتوقف عن العبث في اليمن، ويستمر بالحشد العسكري والتهييج الإعلامي ولم يطلق الأسرى، ولم يوافق على صرف المرتبات، وزاد فوق ذلك احتجازه لسفن الوقود، وكل ما يتعلق ببنود الهدنة الأممية التي يتهرب تحالف الاحتلال ومرتزقته من تنفيذها، وذلك يشير إلى حالة من عدم المصداقية، تعرفها الأمم المتحدة، وتشرف على استمرارها.. في منتصف “الهدنة” الحالية، كان تحالف الاحتلال قد أخل بأهم بنودها المتمثل بمنعه دخول المشتقات النفطية، واضعا حكومة “مرتزقته” في الواجهة وهي التي سارعت لتحميل صنعاء مسؤولية ذلك..

في أعقاب تهديدات صنعاء بعدم الاستمرار في الهدنة أو تمديدها، سارعت واشنطن للضغط على تحالف الاحتلال الذي تجاوب سريعا وسمح بدخول سفن المشتقات النفطية، وهو الأمر الذي حاول تحالف الاحتلال استثماره سياسيا، لتلميع وجه “مرتزقته” القبيح، بالإعلان عن موافقتهم الاستثنائية بالسماح بدخول عدد من سفن الوقود إلى موانئ الحديدة، استجابة لمسؤوليتهم الدستورية والأخلاقية عن المواطنين والتخفيف من معاناتهم في مناطق سيطرة صنعاء..

السعودية، هلّلت ورحبت بقرار حكومة “مرتزقتها” التي ألبستها ثوب المسؤولية والاهتمام بمعاناة اليمنيين الذين يدركون جيدا أن حكومة المرتزقة ليسوا أكثر من مجرد أدوات لا وزن لهم ولا قيمة.. ما تبقى من الهدنة الثالثة أقل من نصف شهر، ومقابل تمسك صنعاء بالشروط التي  طرحتها منذ بدء المباحثات حول الهدنة في اليمن، وفي مقدمتها صرف مرتبات الموظفين، سارعت واشنطن بإرسال تطمينات لـصنعاء” بشأن هذا الملف، حيث أعلنت الولايات المتحدة، أن الجولة الأخيرة لمبعوثها إلى اليمن، (ليندر كينغ)، والتي زار فيها الإمارات والسعودية وعمان، تكللت بالنجاح..

وأوضح بيان لـ”الخارجية الأمريكية” موافقة المسؤولين في تلك الدول على اتفاق لتوسيع الهدنة تشمل صرف مرتبات الموظفين والسماح بنقل الوقود عبر موانئ الحديدة وتوسيع الرحلات الجوية عبر مطار صنعاء.. مصادر سياسية، قالت إن قرار تحالف الاحتلال يصدر في واشنطن، وأنه مثلما أنصاع لـ”الأمريكيين”، وسمح بدخول المشتقات النفطية، فإنه لن يرفض أبدا، صرف مرتبات الموظفين الذي تربطه صنعاء بتمديد الهدنة من عدمها..

المصادر أكدت أن تحالف الاحتلال لا يملك خيارا أخرا غير صرف المرتبات، لكنه سيعمل على استثمار ذلك سياسيا، كما سبق واستثمر دخول المشتقات النفطية بتلميع قبح مرتزقته.. وأوضحت المصادر أن هناك مخططاً لتحالف الاحتلال يسعى فيه لتسويق المرتزق “أحمد عفاش” في الوسط الشعبي، وسيقدمه كمنقذ، وسيظهر بثوب الإنسانية والشعور بالمسؤولية الوطنية ليدعو تحالف الاحتلال صرف مرتبات الموظفين،

وهو الأمر الذي سيتم الاستجابة له، في محاولة لاستغلال معاناة اليمنيين بتسويق “مرتزق” أبقاه تحالف الاحتلال في “دكة الاحتياط”، يبدو أنه بات اليوم بحاجة إلى استخدامه بعد سقوط كل أوراقه السابقة.. مشيرة إلى أن مخطط تحالف الاحتلال هذا، بدأ تنفيذه في يناير الماضي، حيث كشفت صحيفة “عكاظ ” السعودية عن تحركات في مجلس الأمن الدولي لإلغاء العقوبات المفروضة على “نجل عفاش” المقيم في الإمارات، وذلك قبل إعادة تدويره خاصة مع إبقاء شرعيته في صنعاء كنائب لرئيس المؤتمر الشعبي العام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى