تقاريرخاص الهويهشريط الاخبارعناوين مميزةمحلية

الإمارات والدور المتصهين في الشرق الأوسط .. تقرير مفصل

الهوية نت ||  تقرير- أمين الغابري  :

وزير الخارجية الإماراتي يقول إن بلاده لن تقبل بوجود “حزب الله جديد على حدود السعودية .. تصريحاته هذه  التي جاءت خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن، مع وزير الخارجية الصهيوني تضع عدة علامات استفهام عن دور الإمارات في المنطقة .

عبدالله بن زايد وزير خارجية دويلة الإمارات يطل علينا خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن، الأربعاء، مع وزير الخارجية الصهيوني (يائير لابيد) بشيء لا نعلم محله من الإعراب ونعلم محله في الانبطاح والعمالة والبلادة التي عهدناها من يم بلاده

أن الإمارات لا تريد ظهور حزب الله آخر في اليمن .. هكذا قال .. فمن يكون بن زايد الآخر هذا وباسم من يتحدث .. ثم من طلب أمره وشوره يسأل سائل .. وما حجم الإمارات حتى تقل هذا وذاك ..

تلعب إمارات عيال زايد لعبة ليست ذرة في كنانتها ولكنها وصمة العار العربية التي أخرجت من قذاءاتها أفعالها التي ما متت يوما لعروبة او دين بل وسافرت بعيدا بعيدا عن كل القيم والشيم التي ربت عليها جزيرة العرب من يوم مولدها في البسيطة

يعلم بن زايد هذا أن اليمنيين الذين يتحدث باستعلاء عليهم أنهم إذا ما نووا ورأوا أن لابد منه بد  سيرسلون صمادا وسعيرا وقاصفا وربما بركانا ليخلطوا حابل زجاجياتهم بنابلها وما أطعموا إماراته إلا قليلاً قليلاً قليلا  من حمى ما اطعموا ويطعموا السعودية كل يوم  وربما ساعتهم على ضرورتها قريبة ..

تحدثه في نفس المؤتمر الصحفي عن علاقة بلاده بإسرائيل الحميمية  ووعده بزيارتها  قريبا، واصفا إياهم بالأصدقاء والشركاء لأكبر ثابت وإثبات على تصهينه وإماراته وهم بنظر اليمنيين كذا وغيرهم من الشعوب والحكومات الحرة إلا إسرائيل نفسها  في المنطقة لا أداة من أدواتها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى