وسط رفض عالمي.. “مجنون” واشنطن يبيع “الإرهاب” لـ”مهفوف” الرياض .. الهدية الأخيرة

الهوية – أبو إلياس عطاء:

رفضت الأمم المتحدة القرار الأمريكي بتصنيف جماعة أنصار الله في اليمن، كجماعة إرهابية وعبّرت عن قلقها من ذلك.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: قلقون للغاية من أن التصنيف الأمريكي لـ(الحوثيين) سيكون له تأثير ضار على جهودنا السياسية، وستكون له تداعيات إنسانية وسياسية كبيرة.
من جانبه، قال المجلس النرويجي للاجئين، إن إعلان وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو)، عن توجه إدارته لتصنيف جماعة أنصار الله منظمة إرهابية، سيكون له تأثير بعيد المدى على الوضع الإنساني المتردي بالفعل في اليمن.. اذ ستعيق العقوبات قدرة وكالات الإغاثة على الاستجابة”.
ودعا المجلس، الرئيس المنتخب (جو بايدن) إلى التصرف عند توليه منصبه لضمان استمرار تلقي المدنيين اليمنيين للمساعدات المنقذة للحياة.
إلى ذلك أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونجرس الأمريكي (غريغوري ميكس) رفضه لقرار (بومبيو).. مشيراً إلى أن هذا القرار سيعقّد الوضع الإنساني في اليمن.
وتواصلاً لردود الأفعال حول إعلان وزير خارجية أمريكا (مايك بومبيو) تصنيف أنصار الله في اليمن منظمة إرهابية، قالت منظمات إغاثة إن تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتصنيف أنصار الله في اليمن، كمنظمة إرهابية أجنبية قد يعرقل جهود السلام ويقوّض مساعي توصيل المساعدات الحيوية في بلد تتصاعد فيه المخاوف من حدوث مجاعة.
وقد تكون الخطوة من آخر القرارات التي تتخذها إدارة (ترامب) قبل تنصيب الرئيس المنتخب (جو بايدن) في 20 يناير.
وفي السياق، قالت صحيفة (نيوز ويك) الأمريكية: إن ما يقوم به الرئيس الأمريكي (ترامب) هو الهدية الأخيرة لدعم السعودية التي تقود حرباً على اليمن منذ أكثر من خمس سنوات، وفي المقابل تهدف هذه الخطوة إلى إعاقة الرئيس المنتخب (جو بايدن) في مهامه السياسية القادمة والمتراكمة.
في غضون ذلك ، قال (بيتر سالزبري)، كبير محللي شؤون اليمن في مجموعة الأزمات الدولية، إن التصنيف يهدد بمعاقبة جميع اليمنيين بشكل جماعي من خلال التسبب في مجاعة لها عواقبها الكارثية.
محلياً، علّق رئيس الوفد الوطني والناطق الرسمي لأنصار الله، (محمد عبدالسلام)، على القرار، بقوله: إن الموقف الأمريكي لا جديد فيه على المستوى العملي، مشدداً أنه إذا لم يحصل مراجعة جادة فسيفرض علينا هذا الموقف أن نتعامل مع الأمريكيين بالمثل في ملفات كثيرة.
ناطق حركة أنصار الله ( الحوثيين ) ورئيس وفد المفاوضات التابع لحكومة صنعاء محمد عبدالسلام , هاجم القرار الأمريكي بتصنيف جماعته في قائمة الإرهاب , واصفاً القرار بالتافه والبائس.
وكتب (عبدالسلام) في تغريدة على تويتر: أمريكا أثبتت طيلة عقود طويلة أنها مركز الإجرام العالمي، وفيما يخص اليمن فهي تتوج فشلها هناك بقرارات تافهة وبائسة.
وأضاف أن الإدارة الأمريكية هي عرضةٌ للعزل والمحاكمة وعليها أن تنشغل بحالها وتفكر في مصيرها في إشارة منه للأزمة السياسية التي يعاني منها الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق