محافظات: الوقود المهرب، المستجير من الرمضاء بالنار

تسببت المشتقات النفطية المهربة التي تباع في السوق السوداء بالكثير من الحوادث التي خلفت ضحايا عدة، رغم حملات التوعية المجتمعية والتأكيد على خطر هذه المواد على المواطنين وممتلكاتهم..

مخاطر جمة تتسبب بها المشتقات النفطية المهربة وتغذيتها السوق السوداء رغم دعوات نجنب تلك المخاطر والوقوع فيها، وتعدد حملات التوعية سجلت العاصمة صنعاء والمحافظات المجاورة عشرات الحرائق، نتيجة اشتعال النيران في السوق السوداء للبنزين والديزل، وتسببت بالكثير من الإصابات فضلاً عن إرهاب الناس واقلاق السكينة العامة

ما إن تنجح مصلحة الدفاع المدني في إخماد حريق حتى تشتعل النيران بمكان آخر، وآخر تلك الحوادث ما شهدته منطقة الحتارش من حريق هائل استمر لساعات وقبله حادثة منطقة السنينة والذي التهمت النيران فيها عددا من المنازل نتيجة تخزين المشتقات النفطية المهربة وغيرها من الحرائق والحوادث المتكررة

جهود مشتركة من قبل المؤسسة الأمنية وشركة النفط ساهمت قليلاً في الحد من اتساع السوق السوداء التي تغذيها ميلشيا التحالف، إلا أن الوعي المجتمعي بمخاطر ذلك النوع من الوقود والتي يباع في السوق السوداء غائبا تماما وهو ما يستدعي من المواطنين أنفسهم ان يكونوا شركاء أساسيين في التوعية من خلال العزوف عن السوق السوداء.

الضرورة تجبر المواطنين على شراء الوقود المهرب رغم أسعاره الباهظة وعدم مطابقته للمواصفات واضراره الكبيرة على السيارات والمحركات، وبذلك يكون قد وقع في فخ صناعة الحروب والمتاجرين بالأزمات، المراهنين على زعزعة الجبهة الداخلية وخلخلة الصمود المجتمعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى