قراءة في خطاب الرئيس المشاط

الهوية نت – خاص

في محاولة لتلميع صورتها أمام الراي العالمي والتغطية على جرائمها الوحشية والبربرية بحق الشعب اليمني بدأت السعودية وتحالف العسكري بنشر تسريبات تدعو من خلالها لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في حدودها الجنوبية مع اليمن ..
غير أن الرئيس المشاط أدرك اللعبة مبكراً على ما يبدو وفق مراقبين حيث جدد دعوته للسعودية وتحالفها بالجنوح للسلام وقف حربهم البربرية ورفع حصارهم على الشعب اليمني.
تصريح قال (( إذا أراد السعوديون أن يشعروا بالتفاؤل فعليهم الدخول إلى بوابة السلام عبر الجوانب الإنسانية ))
ولأن سياسة دفتر الشيكات هي التي تعتمد عليها مماليك ودويلات الخليج في علاقاتها الدولية، فإنها قبل أن تشتري السياسيين اشترت وسائل الإعلام، وعبرها يتم تسريب أوهام السعودية كما الحال مع رويترز التي سوقت لوهم مناطق فاصلة بين الجمهورية اليمنية ومملكة آل سعود، والحال ينطبق أيضا، على الأوهام التي يسوقها المندوب السعودي في مجلس الأمن، وجميع كل تلك الأوهام التي يختلقها السعاودة جاء الرد عليها صارما وحازما من قبل الرئيس المشاط
تصريح (( تفاؤلك في غير محله طالما استمر العدوان والحصار على الشعب اليمني ))
ولأن الحرب التي تشنها السعودية وحلفها لا تقتصر على إلقاء القنابل والصواريخ حيث أنها تشن حربا في كل المجالات وربما أن الحرب الاقتصادية التي تشن على اليمن لا تقل بشاعة من الحرب العسكرية، وبسبب استمرار السعودية وأدواتها في محاصرة الشعب اليمني حال دون تمكن حكومة صنعاء من دفع رواتب الموظفين .
تصريح : (( ما يجب أن يفهمه المواطن أننا لم نستطع الإيفاء بنصف الراتب كما وجهنا سابقاً بسبب الإجراءات التعسفية للعدوان على ميناء الحديدة والظروف الصعبة التي نمر بها ))

ولأن المعركة الحالية التي تخوضها الدولة هي معركة مكافحة الفساد لأنها معركة قيم ومبادئ وقانون ووفاء لتضحيات الشعب، فقد كان خطاب الرئيس المشاط خطاب رجل دولة يعي حساسية المرحلة تماما، فقد وجه رسائل قوية للداخل والخارج بكل وضوح وعفوية ودون تكلف!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى