صنعاء: مسيرة حاشدة لمؤسسات الدولة تتويجا لعامين من المطالبة برفع الحصار

خرجت مسيرة حاشدة لشركة النفط اليمنية ومختلف قطاعات ومؤسسات الدولة الخدمية وكافة الاتحادات أمام مبنى الأمم المتحدة بالعاصمة صنعاء تتويجا لعامين من المطالبات برفع الحصار ودخول سفن النفط.

بعد مرور عامين على الوقفات الاحتجاجية المتواصلة أمام مبنى الأمم المتحدة للتنديد بالقرصنة على سفن الوقود نفذ الإتحاد العام لنقابات عمال اليمن وقفة احتجاجية واسعة والتي انطلقت من أمام مبنى شركة النفط إلى ساحة الاعتصام أمام مبنى الأمم المتحدة.

وطالب البيان المشترك للمسيرة بإدخال سفن الوقود كافة دون مماطلة أو تلكؤ بموجب الاتفاقات الدولية وقوانين الأمم المتحدة، داعيا إلى عدم إقحام الوقود في حيز الصراعات وعدم استخدام ذلك لتحقيق مآرب سياسية أو عسكرية.

وشدد البيان على الأمم المتحدة الاختيار إما تفعيل عمل لجنة التحقيق والتفتيش في جيبوتي وتفرضها على الجميع أو إلغاؤها، محملا تحالف العدوان والأمم المتحدة كل تبعات هذا الحصار الجائر على اليمنيين سيما منع سفن الوقود من الدخول.

الغرامات تجاوزت الـ 150 مليون دولار يتكبدها أبناء الشعب اليمني وذلك بالتزامن مع  الحصار الغاشم على اليمن الذي يتم بغطاء واضح وفاضح من قبل الأمم المتحدة مسنودا بأمريكا لعقاب الشعب اليمني.

المشاركون في المسيرة حملوا قوى تحالف الاحتلال والأمم المتحدة مسؤولة ما تؤول إليه الاوضاع في اليمن نتيجة نفاذ كميات الوقود وقاموا بتدوين عريضة بلغت طولها بعض كيلو مترات موقعة من قبل كافة عمال وموظفي القطاعات الحكومية العامة في الدولة طالبوا فيها بعدم إقحام الوقود في حيز الصراعات وعدم استخدام ذلك لتحقيق مآرب سياسية أو عسكرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى