بتواطؤ أممي.. السعودية وحكومة هادي يقتلون الشعب اليمني

الهوية نت – صنعاء

شدد تحالف الاحتلال بقيادة السعودية وحكومة هادي من حصارهم للشعب اليمني على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وتواطؤ مفضوح من الأمم المتحدة..

يتفاقم الحصار الاقتصادي ويشتد بصور يومية على الشعب اليمني في ظل ضبابية الدعوات الأمريكية والعالمية لوقف الحرب الهمجية والتي تشنها السعودية وتحالفها وحكومة هادي على الشعب اليمني منذ ست سنوات..

فمنذ أكثر من شهر على إطلاق الإدارة الأمريكية دعواتها لوقف الحرب على اليمن لم يتحقق شيء على أرض الواقع وهو ما أكده رئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبد السلام بأن الولايات المتحدة “لم تُقدم بعد على أي فعل يعزز إعلانها ضرورة وقف الحرب في اليمن وأن الموقف الأمريكي بشأن وقف الحرب على اليمن “لم يتجاوز حدود الكلام، وحتى الآن لم نلحظ أي تقدّم فعلي.

وفي المقابل وبحسب البيانات الرسمية فقد عملت السعودية وتحالفها وحكومة هادي ومنذ نحو أربعة أشهر على تشديد الحصار على الشعب اليمني حيث منعت دخول أي مشتقات نفطية إلى ميناء الحديدة ما فاقم الكارثة الإنسانية في مختلف القطاعات الخدمية في البلاد وأبرزها قطاعا الصحة والنقل ما ضاعف معاناة ملايين اليمنيين.

كل هذه المعاناة التي يتجرعها اليمنيون تحدث على مرأى ومسمع من العالم أجمع وفي ظل تغيير واضح في المواقف الأممية والتي كانت إلى وقت قريب تتباكى في المحافل الدولية للبحث عن مساعدة اليمن حيث كشفت التقارير أن الأمم المتحدة أصبح همها فقط الاستحواذ على المنح المالية العالمية المخصصة للشعب اليمني..

تواطؤ الأمم المتحدة جعلها تترك المعاناة الإنسانية اليومية لملايين اليمنيين جراء الحصار وذهبت للتركيز على ما يحصل في محافظة مأرب وهو ما أكدته التحركات الأخيرة للمبعوثين الأممي والأمريكي لليمن.

فهل ستعمل الأمم المتحدة والإدارة الأمريكية على مقايضة أبناء الشعب اليمني لوقف الحصار عليهم مقابل وقف حربهم ضد من قتلهم بالأزمات الاقتصادية والقنابل الأمريكية والبريطانية في مأرب؟ هذا ما ستكشفه الأيام القادمة..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى