الحل.. قطع يد آل سعود

محمد علي العماد*
بالمختصر، سلام أمريكا اليوم، كما هو سلامها في السابق.. يعني أن مفاوضات مسقط اليوم، ما هي إلّا مسرحية أمريكية سعودية، وذلك بعد الخسائر الميدانية لميليشياتهم.
والهدف من مفاوضات مسقط، أن تتوقف الجبهات، وبعدها يتم الإيعاز لميليشياتهم التحرك كما كل مرة في كل المفاوضات، وللتذكير:
في أول مفاوضات، أسقط الخونة والمحتلون مدينة عدن.
في ثاني مفاوضات، أسقط الخونة والمحتلون مدينة الجوف.
في ثالث مفاوضات، أسقط الخونة والمحتلون المخا.
في رابع مفاوضات أسقط الخونة والمحتلون الساحل الغربي.
لكن، وبعد سقوط خونة ومرتزقة المحتلين، بعد الثاني من ديسمبر، استعاد الجيش ولجانه معظم الأراضي الذي تم احتلالها.. واليوم يريد الأمريكي أن يكرر السيناريو ويعيد المسرحية، ولكن بعد ماذا؟!.. اليوم كل شيء اختلف، ولم يعد الوضع اليوم كما الأمس، فالموازين تغيرت، وسوف تسقط مأرب، ولن تعود الجوف للمحتلين ومرتزقتهم، كما كانوا يحلمون بأن تعود في مفاوضات مسقط الأخيرة.
بالمختصر.. لن يكون هناك سلام ما لم يتم قطع يد(آل سعود) بمأرب.

*رئيس شبكة الهوية الإعلامية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى