إدارة بايدن تقلب بن سلمان على جمر جرائمه في اليمن والسعودية

 

الهوية نت – تقرير / عبده عطاء 

تقرير مخابراتي أمريكي يتهم بن سلمان بإصدار الموافقة على قتل خاشقجي وسي إن إن تكشف عن وثائق سرية تؤكد أن طائرات فريق الاغتيال تابعة لشركة يملكها بن سلمان

يبدو أن جو بايدن بدأ بجمع الحطب للتفنن في شوي محمد بن سلمان، على نار هادئة، وقودها جمر جرائمه في حق اليمنيين والسعوديين معا، ومن كثر الهم والهدم اللي يعاني منها بن سلمان قرحت عليه الزايدة، وتم نقله إلى احد مستشفيات الرياض، بحسب ما بتقول وسائل الإعلام السعودية الرسمية. انفجار زايدة بن سلمان متزامن مع بدء إدارة بايدن نشر تسريبات من تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن حادثة  مقتل الصحفي جمال خاشقجي والتي يتهم بن سلمان بتدبيرها وهو ما يشير إلى أن  النظام الحاكم في السعودية يعاني ما قد يدفعه لإبرام صفقة ضخمة يتطلع لها الرئيس الأمريكي أكثر ضخامة من تلك التي جناها المجنون ترامب نتيجة غض الطرف عن سجل حقوق الإنسان والتدخل السعودي في الحرب على اليمن.

أربعة مسؤولين أمريكيين مطلعين قالوا إن من المتوقع أن يشير تقرير مخابراتي أمريكي إلى أن محمد بن سلمان وافق على قتل الصحفي جمال خاشقجي في عام 2018.

وأضاف المسؤولون أن التقرير الذي كانت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي. آي. إيه) هي المساهم الأساسي فيه يورد أن (أبو منشار) وافق على اغتيال خاشقجي الذي كان ينتقد سياساته في مقالاته بصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

الرئيس الأمريكي جو بايدن قال للصحفيين الأيام الماضية إنه اطّلع على التقرير ويتوقع أن يجري اتصالا هاتفيا مع ملك السعودية قريبا.

وفي ذات السياق كشفت وثائق في غاية السرية ضمن دعوى قضائية إن الفريق الذي قام بتصفية الصحفي خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في تركيا، نقل عبر طائرتين تعودان لشركة يملكها، محمد بن سلمان، وبذلك فإن الأمريكيين كل يأتوا بجديد ضد محمد بن سلمان الذي يبدو أنه سيدفع الثمن غاليا نتيجة تهوره وارتكابه الجرائم في حق اليمنيين والسعوديين أيضا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى