أين احترام القضاء يا حكومة الإنقاذ ؟!

 

إننا نلاحظ التخبط في الأجهزة التنفيذية للسلطة المحلية في محافظة الجوف وبالأخص في مديرية برط العنان وعندما نقلب صفحات التاريخ عن تلك الحقبة التي كانت في بداية الإسلام في عهد الدولة الأموية التي كانت لها صولات وجولات في الظلم وظلم الولاة على المجتمع الإسلامي وبالأخص آل بيت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذين كانوا أولادهم ونسائهم يتصاولون بين جند ولاة بني أمية فهل في هذا العصر وفي هذا القرن قرن الواحد والعشرين هل يجب أن نستمد تاريخ بني أمية ونطبقه داخل المجتمع اليمني هذا التساؤل يجب أن تجيب عليه حكومة الإنقاذ وبالأخص وزارة الإدارة المحلية التي تتبعها هذه الأجهزة القمعية التي انتهكت العرض ونكلت بالأطفال والنساء بدون أي ذنب وإنما حبوا الاستعلاء والاستبداد لتطبيق ما تعمله تلك الحقبة التي كانت في تلك العصور المتقدمة في صدر الإسلام فلا أدري هل تُحترم القوانين اليمنية والتوجيهات القضائية التي صدرت في إطلاق سراح الشيخ/ عبدالله بن ناجي المنصوري وإرساله إلى النيابة مع محاضر جمع الاستدلالات إن كانت القضية جنائية أو إرساله المحكمة إن كانت قضية مدنية أو إخلاء سبيله ولكن لم تنفذ تلك التوجيهات الصادرة من السلطة القضائية بتاريخ  27/ 3  /  2021  م موجهة إلى مدير عام مديرية برط العنان الحجاج بن يوسف الثقفي الذي روع الأطفال والنساء يوم 31/3/2021م بدون أي سبب وإنما يريد أن يبرز عضلاته وتجبره فوق الأطفال والنساء بدون أي سبب والنيابة تطالبه بإطلاق سراح من تم اعتقالهم أو إرسالهم إليها أو إحالتهم إلى القضاء ولكن دون فائدة وقد وجهت النيابة أمراً آخراً بتاريخ 29/  3/  2021 م إلى الأخ/ محافظ محافظة الجوف تلزمه فيها بتنفيذ التوجيهات الصادرة منها إلى مدير عام مديرية برط العنان ولكن الأخ المحافظ لم يولي أي اهتمام لتلك التوجيهات وكأنها صادرة من نظام أمريكي أو إسرائيلي الذي نتهمهم بالكفر ولكن لازال لديهم القليل من المبادئ في احترام القانون والقضاء لهم أما نحن فقد جئنا من صعدة لرفع المظلوميات عن كاهل الأمة فهل رُفعت المظلوميات أم لا زالت المظلوميات أشد وأنكى من تلك المظلوميات التي كانت في عصر النظام السابق ولكنه زادت المظلوميات وارتفعت وزرها وتم تعيين ولاة لمحافظة الجوف لا يفهمون في قانون السلطة المحلية ولا غيره من القوانين المنفذة للمكاتب التنفيذية سواءً في المجال التشريعي أو المجال القضائي وأصبح القضاء لا حرمة له في ظل حكومة الوفاق والمجلس السياسي الأعلى بقيادة الزعيم/ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى فأين العدالة وأين الكرامة وأين العزة لهذا الوطن وبأي نظام نحن نحكم هل بنظام الغنائم في محافظة الجوف أو بنظام الدستور والنظام الجمهوري والقوانين الصادرة بهذا الصدد لعلنا نعيش تاريخ مُظلم دخلناه في ظل قيادة قائد الثورة السيد/ العلم عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظة الله الذي نأمل أن يترجم محاضراته وتوجيهاته الكريمة على أرض الواقع ولا تكون تلك التوجيهات حبراً على ورق وتدخل الشباب في تيه من أمره بين الحق والخيال ونحكم بحكم المتجبرين والمتكبرين وكأننا عائشين في ظل الدولة الأموية والدولة العباسية وغيرها من الدويلات الظالمة في ذلك العصر والعصر الحديث إننا بحاجة إلى قيادة سياسية تتلقى بركات مدبر الكون بدلاً من بركات ماركس وصهيون وبركات المجتمع الغربي أو بركات تلك الحقبة الماضية في صدر الإسلام أملين لفت النظر لما طرحناه ولدينا والوثائق التي بأيدينا تثبت ما نقول والله الموفق. 1/4/2021م

 

shababunity@gmail.com

 

بقلم الشيخ عزيز بن طارش سعدان شيخ قبلي الجوف برط ذو محمد

رقمي لمن اراد صور من الوثائق واتس 777487747

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى