الإثنين , 23 أكتوبر 2017
عــــاجـــــل

أين أنتم من صلة الرحم؟

امينة الظاهريأمينة الطاهري

الكل يعرف أن صلة الرحم هي من العادات والدينية وهي من أسمى المعاني وأرقى الكلمات التي أوصانا بها ديننا الإسلامي الحنيف ورغم معرفتنا وإدراكنا بهذه الجانب إلا أن الكثير يخالفون هذه التقليد الديني السامي .

فالإنسان من تلك الكلمات بعيد جداً فقليل من يعمل بها ويمارسها ربما في الأعياد والمناسبات ويقطعها طوال العام لذا وجب أن أذكر نفسي وجميع المسلمين بهذه التقليد السامي والواجب علينا جميعاً .

ففي الماضي كانت الأرحام تصل وﻻ تقطع أما في حاضرنا للأسف الشديد يحصل العكس وما نتمناه أن الوقت الحاضر والمستقبل أن تصل الأرحام في كل حين ولا تقطع وﻻ تقطع ربما مع وضعنا الراهن أصبحت الظروف قاسيه والقلوب متباعدة والأبواب متجاورة وﻻيسأل الأخ عن أخيه حيث من المفروض أن يكون العكس ﻻن بصله الرحم يكثر الرزق ويطول العمر ويدخل صاحبها الجنة.

وهنا نطرح التساؤل المهم أين نحن في هذا الزمان المليء بالضغينة والمشاحنات والقطيعة ؟ فلقطيعة الرحم أسباب عدة على سبيل المثال المال والوراثة والمشاكل العائلية فالعائلة الغنية ﻻتنظر إلا لمثلها والعائلات الفقيرة تستحي لفقرها فلا تصل رحمها والسبب الأهم والواقع هو كثرة هموم وانشغال الناس بلقمة العيش خاصة في الواقع الذي تمر به بلادنا في الوقت الراهن وهو الأمر الذي جعل من صلة الرحم منقطعة وعائقا أمام صلتها وما علينا إلا الاقتداء برسولنا الكريم (ص) فهو خير قدوة يهتدى بها، فصلة الرحم معلقة بباب العرش تقول من وصلني وصلته ومن قطعني قطعته.